ظ†ظ†طھط¸ط± طھط³ط¬ظٹظ„ظƒ ظ‡ظ€ظ†ظ€ط§


الإهداءات


 
العودة   منتديات ليالي قصيميه > .:: l الاقسام الاسلامية l .:: > ♫. ليالي اَلَقَرَاَنَ اَلَكَرَيَمَ وًّتَفَسَيَرَهَ ♫.
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-05-2022, 07:49 PM
خواطر عاشق متواجد حالياً
    Male
اوسمتي
74 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 214
 تاريخ التسجيل : Oct 2021
 فترة الأقامة : 302 يوم
 أخر زيارة : 08-15-2022 (04:30 PM)
 المشاركات : 75,038 [ + ]
 التقييم : 800
 معدل التقييم : خواطر عاشق is a splendid one to beholdخواطر عاشق is a splendid one to beholdخواطر عاشق is a splendid one to beholdخواطر عاشق is a splendid one to beholdخواطر عاشق is a splendid one to beholdخواطر عاشق is a splendid one to beholdخواطر عاشق is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

81 سورة العلق




سورة العلق

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وبعد..


فإن الله أنزل القرآن العظيم لتدبره والعمل به، قال تعالى: ï´؟ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا ï´¾ [محمد:24]. ومن سور القرآن العظيم التي تتكرر على أسماعنا ونحن بحاجة إلى تدبرها ومعرفة ما فيها من الحكم العظيمة والفوائد الجليلة: (سورة العلق)، وهي أول ما نزل من القرآن، فإنها نزلت عليه في مبادئ النبوة إذ كان لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان، فجاءه جبريل عليه الصلاة والسلام بالرسالة وأمره أن يقرأ فامتنع وقال: «مَا أَنَا بِقَارِئٍ» فَلَم يَزَلْ بِهِ حَتَّى قَرَأَ، فَأَنزَلَ عَلَيهِ: ï´؟ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق ï´¾[1][العلق:1].


روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عائشة قالت: أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ، فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ، قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ الْمَلَكُ، فَقَالَ: اقْرَأْ، قَالَ: «مَا أَنَا بِقَارِئٍ»، قَالَ: «فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ»، قَالَ: «مَا أَنَا بِقَارِئٍ، فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: ï´؟ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَق * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَم ï´¾ [العلق:1-3]»[2].


قال ابن كثير رحمه الله: «فأول شيء نزل من القرآن الآيات الكريمات المباركات، وهن أول رحمة رحم الله بها العباد، وأول نعمة أنعم الله بها عليهم، وفيها تنبيه على ابتداء خلق الإنسان من علقة، وأن من كرمه تعالى أن علَّم الإنسان ما لم يعلم، فشرَّفه وكرَّمه بالعلم، وهو القدر الذي امتاز به أبو البرية آدم على الملائكة، والعلم تارة يكون في الأذهان، وتارة يكون في اللسان، وتارة يكون في الكتابة بالبنان، ذهني، ولفظي، ورسمي، والرسمي يستلزمها من غير عكس، فلهذا قال: ï´؟ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَق * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَم * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَم * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَم ï´¾ [العلق:1-5]. وفي الحديث: «قَيِّدُوا الْعِلْمَ»، قُلْتُ: وَمَا تَقْيِيدُهُ؟ قَالَ: «كِتَابَتُهُ»[3][4].


قوله: ï´؟ خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَق ï´¾ أي: من دم، والعلقة الدم الجامد، وإذا جرى فهو المسفوح، وخص الإنسان بالذكر تشريفًا له، وقيل: أراد أن يبيِّن قدر نعمته عليه بأن خلقه من علقة مهينة حتى صار بشرًا سويًّا، وعاقلًا مميزًا[5].


قوله تعالى: ï´؟ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَم ï´¾، أي: كثير الصفات واسعها، كثير الكرم والإحسان، واسع الجود الذي من كرمه أن علَّم بالقلم[6].


قوله تعالى: ï´؟ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَم ï´¾، «يعني: علَّم الإنسان الخط بالقلم، قال قتادة: القلم نعمة من الله تعالى عظيمة، لولا ذلك لم يقم دين ولم يصلح عيش. فدل على كمال كرمه سبحانه بأنه علم عباده ما لم يعلموا، ونقلهم من ظلمة الجهل إلى نور العلم، ونبَّه على فضل علم الكتابة لما فيه من المنافع العظيمة التي لا يحيط بها إلا هو؛ وما دُوِّنَتِ العُلُومُ، وَلَا قُيِّدَتِ الحِكَمُ، وَلَا ضُبِطَتْ أَخبَارُ الأَوَّلِينَ وَمَقَالَاتُهُم، وَلَا كُتُبُ اللَّهِ المُنزَلَةُ إِلَّا بِالكِتَابَةِ، وَلَولَا هِيَ مَا استَقَامَتْ أُمُورُ الدِّينِ وَالدُّنيَا»[7].


روى أبو داود في سننه من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللَّهُ الْقَلَمَ، فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ، قَالَ: وَمَاذَا أَكْتُبُ؟ قَالَ: اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ»[8].


قوله تعالى: ï´؟ عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَم ï´¾، فإنه تعالى أخرجه من بطن أمه لا يعلم شيئًا، وجعل له السمع، والبصر، والفؤاد ويسر له أسباب العلم، قال تعالى: ï´؟ وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون ï´¾ [النحل: 78].


قوله: ï´؟ كُلاًّ ï´¾، أي: ما هكذا ينبغي أن يكون الإنسان أن ينعم عليه ربه بتسويته خلقه، وتعليمه ما لم يكن يعلم، وإنعامه بما لا كفء له، ثم يكفر بربه الذي فعل به ذلك ويطغى.


قوله تعالى: ï´؟ أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى ï´¾، «فالإنسان - لجهله وظلمه - إذا رأى نفسه غنيًا طغى وبغى وتجبر عن الهدى، ونسي أن إلى ربه الرجعى، ولم يخف الجزاء، بل ربما وصلت به الحال أنه يترك الهدى بنفسه ويدعو غيره إلى تركه، فينهى عن الصلاة التي هي أفضل أعمال الإيمان»[9]، ثم قال سبحانه: ï´؟ إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى ï´¾أي المصير والمرجع وسيحاسبك على ما فعلت.


قوله تعالى: ï´؟ أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى ï´¾، نزلت في أبي جهل لعنه الله، توعد النبي صلى الله عليه وسلم على الصلاة عند البيت. روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قَالَ أَبُو جَهْلٍ: هَلْ يُعَفِّرُ مُحَمَّدٌ وَجْهَهُ بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ؟ قَالَ: فَقِيلَ: نَعَمْ، فَقَالَ: وَاللَّاتِ وَالْعُزَّى، لَئِنْ رَأَيْتُهُ يَفْعَلُ ذَلِكَ لَأَطَأَنَّ عَلَى رَقَبَتِهِ، أَوْ لَأُعَفِّرَنَّ وَجْهَهُ فِي التُّرَابِ، قَالَ: فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يُصَلِّي زَعَمَ لِيَطَأَ رَقَبَتَهُ، قَالَ: فَمَا فَجِئَهُمْ مِنْهُ إِلَّا وَهُوَ يَنْكُصُ عَلَى عَقِبَيْهِ، وَيَتَّقِي بِيَدَيْهِ، قَالَ: فَقِيلَ لَهُ: مَا لَكَ؟ فَقَالَ: إِنَّ بَيْنِي وَبَيْنَهُ لَخَنْدَقًا مِنْ نَارٍ وَهَوْلًا وَأَجْنِحَةً، فأنزل الله عز وجل: ï´؟ كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى ï´¾، إلى قوله: ï´؟ أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى ï´¾، يعني: أبا جهل ï´؟ أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ï´¾، إلى قوله: ï´؟ كَلاَّ لاَ تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب ï´¾[10].


وفي رواية عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال: قَالَ أَبُو جَهْلٍ: لَئِنْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي عِنْدَ الْكَعْبَةِ، لآتِيَنَّهُ حَتَّى أَطَأَ عَلَى عُنُقِهِ، قَالَ: فَقَالَ: «لَوْ فَعَلَ لَأَخَذَتْهُ الْمَلَائِكَةُ عِيَانًا»[11].


قوله تعالى: ï´؟ أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَى الْهُدَى ï´¾، أي: فما ظنك إن كان هذا الذي تنهاه على الطريق المستقيمة في فعله ï´؟ أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى ï´¾ بقوله وأنت تزجره وتتوعده على صلاته، ولهذا قال: ï´؟ أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ï´¾، أي: أما علم هذا الناهي لهذا المهتدي أن الله يراه، ويسمع كلامه، وسيجازيه على فعله أتم الجزاء؟!


«ثم قال تعالى متوعدًا ومتهددًا: ï´؟ كَلاَّ لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَة ï´¾، أي: لئن لم يرجع عما هو فيه من الشقاق والعناد، ï´؟ لَنَسْفَعًا ï´¾ أي: لنأخذن، بالناصية: وهي شعر مقدم الرأس، وقد يعبر بها عن جملة الإنسان، كما يقال هذه ناصية مباركة إشارة إلى جميع الإنسان، وخصَّ الناصية بالذكر على عادة العرب فيمن أرادوا إذلاله وإهانته أخذوا بناصيته، وهل المراد الأخذ بالناصية في الدنيا أو في الآخرة يجر بناصيته إلى النار؟ يحتمل هذا وهذا، وقد أُخذ بناصيته في يوم بدر حين قُتْل مع من قُتْل من المشركين ويحتمل أن يكون يؤخذ بناصيته يوم القيامة فيقذف في النار، كما قال الله تعالى: ï´؟ يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالأَقْدَام ï´¾ [الرحمن:41]. وإذا كانت الآية تحتمل معنيين لا ينافي أحدهما الآخر، فالواجب الأخذ بالمعنيين جميعًا»[12].


قوله تعالى: ï´؟ نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَة ï´¾، يعني: ناصية أبي جهل كاذبة في مقالها، خاطئة في أفعالها.


قوله تعالى: ï´؟ فَلْيَدْعُ نَادِيَه ï´¾، أي: أهل مجلسه وأصحابه ومن حوله ليعينوه على ما نزل به، وكان أبو جهل معظمًا في قريش، وله نادٍ يجتمع الناس إليه فيه ويتكلمون في شؤونهم، فهنا يقول الله عز وجل: إن كان صادقًا فليدع ناديه، وهذا تحدٍّ له. روى الترمذي في سننه وابن جرير في تفسيره من حديث ابن عباس قال: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي عِنْدَ الْمَقَامِ، فَمَرَّ بِهِ أَبُو جَهْلِ بْنِ هِشَامٍ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، أَلَمْ أَنْهَكَ عَنْ هَذَا؟ وَتَوَعَّدَهُ، فَأَغْلَظَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَانْتَهَرَهُ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، بِأَيِّ شَيْءٍ تُهَدِّدُنِي؟ أَمَا وَاللَّهِ، إِنِّي لَأَكْثَرُ أَهْلِ الْوَادِي نَادِيًا، فَأَنْزَلَ اللَّهُ ï´؟ فَلْيَدْعُ نَادِيَه * سَنَدْعُ الزَّبَانِيَة ï´¾، قال ابن عباس: لَو دَعَا نَادِيَهُ، أَخَذَتهُ زَبَانِيَةُ العَذَابِ مِن سَاعَتِهِ[13].


قوله: ï´؟ سَنَدْعُ الزَّبَانِيَة ï´¾، يعني: عندنا من هم أعظم من نادي هذا الرجل وهم الزبانية ملائكة النار، وقد وصفهم الله بأنهم غلاظ شداد، فقال تعالى: ï´؟ عَلَيْهَا مَلاَئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُون ï´¾ [التحريم:6]. وقيل: إنهم أعظم الملائكة خلقًا، وأشدهم بطشًا، والعرب تطلق هذا الاسم على من اشتد بطشه، قال الشاعر:
مَطَاعِيْمُ فِي القَصْوَى مَطَاعِينُ فِي الوَغَى
زَبَانِيَةٌ غُلْبٌ[14] عِظَامٌ حُلُومُهَا




فسندع الزبانية حتى يعلم من يغلب: أحزبنا أم حزبه؟ وهذه حالة الناهي وما تُوعد به من العقوبة، وأما حالة المنهي فأمره الله أن لا يصغي إلى هذا الناهي ولا ينقاد لنهيه، فقال: ï´؟ كَلاَّ لاَ تُطِعْهُ ï´¾، يعني: يا محمد لا تطعه فيما ينهاك عنه من المداومة على العبادة وكثرتها، وصلِّ حيث شئت ولا تباله، فإن الله حافظك وناصرك، وهو يعصمك من الناس.


«قوله تعالى: ï´؟ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب ï´¾ منه في السجود وغيره من أنواع الطاعات، والقربات، فإنها كلها تدني من رضاه وتقرب منه، وهذا عام لكل ناه عن الخير ومنهي عنه، وإن كانت نازلة في شأن أبي جهل حين نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة وعبث به وآذاه»[15].


روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ»[16].


وروى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة أنه قال: سَجَدَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي: ï´؟ إِذَا السَّمَاء انشَقَّت ï´¾ وَ ï´؟ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ ï´¾[17].


هذه السورة (العلق) سورة عظيمة، ابتدأها الله تعالى بما مَنَّ به على رسوله صلى الله عليه وسلم من الوحي، ثم اختتمها بالسجود والاقتراب من الله عز وجل.


وقد اشتملت هذه السورة على فوائد كثيرة، لعل الله ييسر بيانها في كلمة مستقلة، ومن أعظمها: اشتمالها على الأمور الثلاثة التي بمعرفتها يستقيم حال العبد في دنياه وأُخراه، وهي:
1- مما خُلق.
2- لما خُلق.
3- إلى أين مصيره.


نسأل الله تعالى أن يرزقنا القيام بطاعته، والقرب منه، وأن يجعلنا من أوليائه المتقين، وحزبه المفلحين، وعباده الصالحين، إنه على كل شيء قدير[18].


والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

[1] تفسير الشيخ السعدي (ص889).

[2] صحيح البخاري برقم (3)، وصحيح مسلم برقم (160).

[3] مستدرك الحاكم (1/ 303) برقم (369)، وصححه الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة (5/ 41) برقم (2026).

[4] تفسير ابن كثير (14/ 398).

[5] تفسير القرطبي (22/ 377).

[6] تفسير الشيخ السعدي ص889.

[7] تفسير القرطبي (22/ 377).

[8] برقم (4700)، وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود برقم (3933).

[9] تيسير الكريم الرحمن، للشيخ عبد الرحمن السعدي (ص889).

[10] برقم (2797).

[11] مسند الإمام أحمد (4/ 98 - 99) برقم (2225)، وقال محققوه: صحيح.

[12] تفسير القرآن الكريم جزء عم، للشيخ ابن عثيمين (ص268).

[13] سنن الترمذي برقم (3349)، وابن جرير في تفسيره (10/ 8716) برقم (37564) واللفظ له. وقال الترمذي: حديث حسن غريب صحيح، وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي (3/ 132) برقم 2668.

[14] الغلب: جمع أغلب وهو الغليظ الرقبة، وهم يصفون السادة بغلظ الرقبة وطولها. اللسان (غلب).

[15] تفسير ابن سعدي (ص889).

[16] برقم (482).

[17] برقم (578).

[18] تفسير القرآن الكريم جزء عم، للشيخ ابن عثيمين (ص271).







رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #2


الصورة الرمزية حنان
حنان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 98
 تاريخ التسجيل :  Oct 2020
 أخر زيارة : 11-05-2020 (02:44 AM)
 المشاركات : 47,083 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



طرح رائع
وكل الشكر على طرحك الطيب
اتمنى لكم المزيد من التالق والتميز
يعطيك عافيه على تقديم ماهو جديد ومفيد
لك محبتي وأحترامي
ودمتم بسعاده


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #3


الصورة الرمزية يارا
يارا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 51
 تاريخ التسجيل :  Aug 2020
 أخر زيارة : 08-14-2020 (12:22 AM)
 المشاركات : 32,004 [ + ]
 التقييم :  110
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue

اوسمتي

افتراضي



ابدعت في انتقاء موضوعك
سلمت اناملك ع الطرح الراقي
راق لي ما راق لك
ربي يعطيك الف عافيه
في انتظار كل جديدبكل شوق
تحيتي ...


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #4


الصورة الرمزية أسيره غرامك
أسيره غرامك متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 40
 تاريخ التسجيل :  Aug 2020
 أخر زيارة : 08-05-2020 (10:26 PM)
 المشاركات : 32,768 [ + ]
 التقييم :  110
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Goldenrod

اوسمتي

افتراضي



شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

واصل تالقك معنا في المنتدى بارك الله فيك

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #5


الصورة الرمزية ميرا
ميرا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 46
 تاريخ التسجيل :  Aug 2020
 العمر : 24
 أخر زيارة : 10-16-2020 (12:55 AM)
 المشاركات : 32,396 [ + ]
 التقييم :  310
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



موضوع في قمة الروعه لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة

دمت لنا ودام تالقك الدائم


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #6


الصورة الرمزية راكان
راكان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 54
 تاريخ التسجيل :  Aug 2020
 أخر زيارة : 08-25-2020 (02:55 PM)
 المشاركات : 32,123 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Yellow

اوسمتي

افتراضي



طرح رائع كروعة حضورك
اشكر ك علي روعة ماقدمت واخترت
من مواضيع رائعه وهامة ومفيدة
عظيم الأمتنان لكَ ولهذا الطرح الجميل والرائع
لاحرمنا ربي باقي اطروحاتك الجميلة
تحياااتي


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #7


الصورة الرمزية رشه عطر
رشه عطر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 220
 تاريخ التسجيل :  Dec 2021
 أخر زيارة : 01-06-2022 (11:53 AM)
 المشاركات : 10,038 [ + ]
 التقييم :  500
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



ماشاءالله
طرح بمنتهى الروعه والجمال
سلمت الايادي
شكرا لك ع جهودكك المميزه
يعطيك العافيه


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #8


الصورة الرمزية عنيزاوي حنون
عنيزاوي حنون متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17
 تاريخ التسجيل :  Jul 2020
 أخر زيارة : 03-11-2022 (11:27 PM)
 المشاركات : 42,260 [ + ]
 التقييم :  300
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي



يعطيك الف عآفيه على الطرح الرائع..
لاحرمنا منك ..آبدآ..ولآمن ابدآعك..
بآنتظار جديدك المتميز
دمت بسعآدهـ
يعطيك العافيه على الابداع
وتسلم يديك
مانحرم من ابداعك


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #9


الصورة الرمزية فخامة أنثى
فخامة أنثى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Jul 2020
 العمر : 27
 أخر زيارة : اليوم (04:22 AM)
 المشاركات : 89,349 [ + ]
 التقييم :  1219
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Azure

اوسمتي

افتراضي



طرح جميــــــــــــل..

ومجهود رآئع ومفعم بآلجمال وآلرقي..


يعطيك آلعافيه على هذآ آلتميز ..


وسلمت آناملك آلمتألقه لروعة طرحهآ..
ودي لك ولروحك ,,~


كنت هنا

فخامة أنثى


 

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2022, 07:49 PM   #10


الصورة الرمزية فخامة أنثى
فخامة أنثى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Jul 2020
 العمر : 27
 أخر زيارة : اليوم (04:22 AM)
 المشاركات : 89,349 [ + ]
 التقييم :  1219
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Azure

اوسمتي

افتراضي



طرح جميــــــــــــل..

ومجهود رآئع ومفعم بآلجمال وآلرقي..


يعطيك آلعافيه على هذآ آلتميز ..


وسلمت آناملك آلمتألقه لروعة طرحهآ..
ودي لك ولروحك ,,~


كنت هنا

فخامة أنثى


 

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديدإضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلومات عن سورة الرحمن خواطر عاشق ♫. ليالي اَلَقَرَاَنَ اَلَكَرَيَمَ وًّتَفَسَيَرَهَ ♫. 17 08-06-2022 12:11 AM
سعة علمه صلى الله عليه وسلم فخامة أنثى ♫. ليالي اَلَرَسَوًّلَ وًَّصَحَاَبَتَهَ اَلَكَِرَاَمَْ ♫. 20 07-25-2022 08:16 AM
آيات من سورة القيامة بتفسير الزركشي الغالي ♫. ليالي اَلَقَرَاَنَ اَلَكَرَيَمَ وًّتَفَسَيَرَهَ ♫. 12 09-18-2021 12:14 AM
تفسير الزركشي لآيات من سورة الإنسان الغالي ♫. ليالي اَلَقَرَاَنَ اَلَكَرَيَمَ وًّتَفَسَيَرَهَ ♫. 18 09-18-2021 12:14 AM
علوم سورة عبس وسورة التكوير الغالي ♫. ليالي اَلَقَرَاَنَ اَلَكَرَيَمَ وًّتَفَسَيَرَهَ ♫. 17 08-21-2020 03:58 PM


الساعة الآن 04:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd


new notificatio by 9adq_ala7sas